un monde noweau you appelle


    ومن الحب ماقتل

    شاطر
    avatar
    سفيرالحب
    مشرف قسم
    مشرف قسم

    ذكر عدد الرسائل : 155
    العمر : 33
    تاريخ التسجيل : 07/06/2008

    ومن الحب ماقتل

    مُساهمة من طرف سفيرالحب في الخميس يونيو 12, 2008 3:27 pm

    -
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

    لا أريد الإطالة عليكم،، ولكن لتعذرون كل من هو محب.. ومن الحب ماقتل يالمشاغبين والمشاغبات وأعذروني لأني بكيت عند هذه القصه..
    يعطيكم الف عافيه، ولا أعرف لماذا أنقل إليكم هذا الكلام ولكم تحياتي..

    هذه القصه تشعبت روايتها ولم نجد من يؤكد من هم ابطال القصه ومتى حدت ولكن حدثت فعلا لكن يقال أنها قصة شخص يدعى المهادي عاش بالجزيره العربيه وبالتحديد في شمال الجزيره العربيه من أرض نجد ومن أقرب رواياتها للواقع الرواية التالية 0000

    يقال أنه رجل ذهب يرود الارض بحثا عن منابت الكلا ووجد أحد الفياض الخصبه معشبه ومالبث أن شاهد رجل غريب كان هو الاخر يبحث عن العشب لمواشيه فقال أحدهما للأخر من أنت فقال فلان ومن القبيله الفلانيه وأبحث عن كذا فقال الثاني من انت فقال مثل ماقال الاول وكان كل منهما فارس في قبيلته فتعاهدا أن يحمي كل منهما صاحبه00

    ويكونان يد واحده على الاعداء في سبيل التعايش السلمي في هذه الديار الخصيبه ولم يبقى أمامهما الامعرفة مايملك صاحبه فقال احدهما ماذا ورائك فقال : زوجتي وراعي إبلي وابنتي وكان الرجل السائل لديه زوجته وراعي ابله وابنه وقد كره أن يذكر هذا الابن خشية نفور الجار لكون لديه بنت فقال له:

    وأنا مثلك عندي زوجتي وابنتي وراعي ابلي فعاد كل منهما على وعد أن يرحل كل واحد ينزل بالمكان المخصص وعندما عاد والد الابن الى بيته أبلغ أبنه وزوجته وراعي ابله بالواقع وأمر ابنه أن يلبس لباس فتاه ويخفي نفسه بحيث لايعلم الجار ، وفعلا لبس الفتى لباس فتاه وتجاوروا والد الفتى ووالد الفتاه وكانت الفتاتان تسرحان بالزمل وكانت تمرحان في الغدران فتنزل الفتاه الحقيقيه لتسبح بالغدير بينما الفتى المتلبس يدير ظهره وقد مضى على هذا الوضع زمن وكان الفتى أشد حياء من العذراء بخدرها حتى ان الفتاه اصابها شكوك من زميلتها فأسرت لاهلها ولكنهم انبوها وقالوا لايمكن جارنا يخدعنا وهو الرجل الطيب 0

    وفي أحد الايام أغاروا الاعداء على ابل الجارين فأخذوها فركب الآباء الخيل لرد الابل ولكن المهاجمين كانوا اقوى فطعن والد الفتاه وكسرت أحد رجليه وعاد والد الفتى يحمل والد الفتاه فصاح الولد بوالدته ان تشد له الفرس وتجهز سلاحه وكانت المصيبه العضمى على والدة الفتاه عندما تحولت إبنة الجيران الى فتى فقالت ياذلاه فتاتنا هتكت ورجلنا كسر وأبلنا أوخذت ثم جائها الفتى فاقسم امامها انه لم ينظر لفتاتها وانها مثل والدته ثم لحق بالابل وقد حالفه الحظ فاعاد الابل من الاعداء وقد كشف والد الفتى والفتاه وامه الاسباب الاسباب الكامنه وراء تخفي ولدهم وما هي إلا حياء من الجار وقد مضى وقت ىخر على وجودهما جيران حيث تحولت الزماله بين الفتى والفتاه الى حب حقيقي ولم يستطيع الفتى من خطبة الفتاه من شدة الحياء وبعد زمن رحل كل من الرجلين الى قبيلته فاصيب الفتى بداء الغرام وطواه الهيام حتى فكر والده أنه مصاب حيث احضر له رجل حاذق من اطباء الاعراب البدائيه فقال ابنكم يحتاج الى الكي بالنار وفعلاُ أحمي منشار بالنار لكي يكوون الفتى فارتجل الفتى وقيل اسمه فراج ابيات من قوله 000
    -يامحمي المنشار بالنار خله = جروح قلبي حاميات مكاويه
    بي علةٍ بالقلب ياوي عله = من غير شف البال محدٍ يداويه
    ماطيب لو تكفا على القلب مله = أنا بلا قلبي على فقد غاليه
    الصاحب اللي ينزع القلب كله = أتلا العهد بالعافيه قبل اخاويه
    اليوم مدري وين نلقا محله = هذي ثلاث سنين والقلب يرجيه
    -ثم ابلغ والده بالواقع وماكان من والده إلا أن يشد الرحال لأهل الفتاه ليخطبها من والدها لكي ينقذ ابنه من السقم الذي حل به بسبب حب هذه الفتاه 0

    وهنا تشعبت القصه الى ثلاثة روايات فأحد يقول في الرواية الاولى :

    أن الفتى ذهب بمفرده ولجا إلى شيخ قبيلة الفتاه وصار عنده وأتصل بالفتاه وكان آخر الليل يلتقي معها في مكان بعيد عن المضارب ويتشاكيا دون ان يقترب أحدهما من الاخر كعادة المحبيين العذريين حتى اكتشف شيخ لقبيله هذا العمل الذي يقوم به فداويه فسأله فأخبره الفتى فقال سأنظر بموضوعكما بعد التأكد وفي اليوم التالي أرسل الشيخ أحد جواريه سراُ وقال قولي لها بأن فلان قد مات فالمرسل اليه الفتاه صاحبة الفتى الهائم والمقصود بذلك الفتى ،وقال للجاريه اخبريني بما يحصل منها وعندما أبلغت الجاريه الفتاه شهقت ففارقت الحياه وعادت الجاريه الى سيدها فابلغته بما حصل فجاء للفتى يعتذر له ويوضح له ماكان قصده 0

    لقد فعلت كذا لكي أختبر حبها لك لأقوم بتزويجكما وحدث ماحدث والأن سوف ازوجك فتاه أفضل منها يقصد أبنته فقال الفتى : لابد أن اراها للمره الاخيره فقام وذهب لمنزل اهل الفتاه ورأها مغطاه وقد فارقت الحياة فارتمى عليها وفارق الحياة وأمر الشيخ بدفنهما في قبر واحد حيث يقال انه ظمها ولم يستطع احد من الجثتين عن بعضهما وبذلك انتهت القصه بالروايه الاولى 0

    وهذه الروايه اقرب الروايات الى الصحه وهي قصه مشهوره في ارض نجد وفي الجزيرة العربيه
    avatar
    سفيرالحب
    مشرف قسم
    مشرف قسم

    ذكر عدد الرسائل : 155
    العمر : 33
    تاريخ التسجيل : 07/06/2008

    رد: ومن الحب ماقتل

    مُساهمة من طرف سفيرالحب في الخميس يونيو 12, 2008 3:36 pm

    -نعم أغار
    أغار عليك
    لذا قتلتها مزقتها
    ولكنك غضبت مني
    لما تغضب ؟؟؟!!
    أتريدني أن أراك في أحضانها وأصمت ؟؟
    كيف وأنا أحبك ؟
    بكامل قواي العقلية ارتكبت جريمتي المزعومة
    ها أنا أعترف لك ولم تكن لتعلم لولا اعترافي
    أنت من أراد لها تلك النهاية
    فماذا ستفعل بي ؟
    الآن فقط سأعرف مقدار حبي
    ليس لدي ما أقوله
    أكرهها وأنت الذاهب إليها
    لتحظى بكل الرجال إلا أنت
    فأنت القلب الذي أحيا به
    وأنت الروح ..
    وأنت …
    حبيبي ماذا أقول ؟
    ماذا أقول ؟؟
    نعم قتلتها ولست نادمه
    لأنها أرادت أن تسرق قلبي
    الذي أحيا به .
    -كنت كطفلة عابثة

    ولكن ماذا سيفعل بي ؟

    إلا يكفيه أني اعترفت له ، ربما تكون صورة ، وربما تكون غيرها ، ولكن ليس مهما المهم أنني كطفلة مذنبة تعترف بالخطاء وتنتظر العقاب

    ماذا سيفعل بي ؟؟
    الآن سأعرف مقدار حبي

    ولكن جريمتي أكبر بكثير من الاعتذار ، من كل التبريرات

    هو لن يغضب من أجهلها ، لأنه لا يعشق سواي

    أصابته الدهشه ، لا يدري لما فعلت بها ذلك لما

    ماذا أقول له ؟
    هل أقول لأني أحبك ارتكبت جريمتي بحقك ؟؟

    ولكن رغم كل ما فعلت به التزم الصمت
    نظر إليها ثم رحل
    وكأنه يقول أنت تعرفين مقدار حبي لك ، فلماذا فعلتي ذلك ؟؟ أنت لم تقتليها بل قتلتيني أنا الذي أحبك
    ليته صفعني
    ليته فعل أي شيء ،
    ولكنه رحل بصمت
    رحل ولم يجرحني بكلمه
    رحل ولم يعاتبني
    رحل وتركني انتظر
    وأردد ماذا سيفعل بي
    أعرف نفسي ، ويعرف أنني لا أقوى على مواجهته .
    نعم قتلتها ولست نادمه
    ولكني لن أسامح نفسي على ما فعلته به
    هنا سيقف نبضي إلى أن يعود من رحلة الصمت
    ها أنا أجد نفسي أقف أمام رجل ليس كبقية الرجال
    رجل لاتكفيه عبارات اعتذر بها
    رجل وهب نفسه لي ، فمزقتها بكل حماقات الأنثى الغيورة
    رجل أحبه ، أخاف منه، أرتعد من نظراته
    رجل صمته يكفي عن جميع الكلمات







    وما زلت انتظر
    avatar
    MOSTAFA
    نائب المدير
    نائب المدير

    ذكر عدد الرسائل : 133
    العمر : 30
    تاريخ التسجيل : 22/05/2008

    رد: ومن الحب ماقتل

    مُساهمة من طرف MOSTAFA في الإثنين يونيو 16, 2008 12:19 am

    ايه النشاط ده
    avatar
    سفيرالحب
    مشرف قسم
    مشرف قسم

    ذكر عدد الرسائل : 155
    العمر : 33
    تاريخ التسجيل : 07/06/2008

    رد: ومن الحب ماقتل

    مُساهمة من طرف سفيرالحب في الجمعة يونيو 20, 2008 1:25 pm

    شكرا يا مصطفى على ردك
    avatar
    kingsasa3
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر عدد الرسائل : 85
    العمر : 24
    تاريخ التسجيل : 09/08/2009

    رد: ومن الحب ماقتل

    مُساهمة من طرف kingsasa3 في الإثنين أغسطس 31, 2009 2:46 pm

    موضوع فاشل

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 11, 2018 5:10 am